كتب- أحمد علي:   طالبت عدة منظمات حقوقية بينها الشهاب لحقوق الانسان بوقف الانتهاكات التى ترتكبها إدارة سجن المنصورة العمومى بحق المعتقلين وتوفير ما يحفظ سلامتهم ورعاية أصحاب الأمراض منهم حفاظا على حياتهم.   ودان المركز عبر صفحته على فيس بوك ما يتعرض له المعتقلون، مؤكدا أنه وصلته شكاوى واستغاثات من عائلات 46 معتقل يتعرضون للتنكيل من قبل إدارة سجن المنصورة العمومى وإشراف ضابط الامن الوطنى محمود الجمل رئيس مباحث مركز ميت غمر السابق، صاحب السجل الحافل بالجرائم التى لا تسقط بالتقادم.   وأكد الاهالى فى شكواهم للمراكز الحقوقية أن ذويهم يتعرضون لعمليات قتل ممنهج بالبطيء فى ظل رفض إدارة السجن وتعنتها لخروج عشرات الحالات المرضية لتلقى العلاج وتواطؤ إدارة الترحيلات ومدير مستشفى السجن الضابط طبيب محمد شلبي.   وأضافوا أن المعتقلين تتوزع أمراضهم إلى أورام سرطانية وفقدان للبصر وإصابات عظام نتيجة التعذيب فى الأمن الوطني. وجراحات خطيرة، ومرضى بالقلب، وبعض الحالات لديهم إذن نيابة بخروج للمستشفى وطبيب السجن يرفض إخراجهم بتعليمات من محمود الجمل ضابط الأمن الوطني.   ومن بين أسماء المعتقلين، الذين يحتاجون تدخل سريع للعلاج  كل من:   1. فوزي أبو زيد، ورم سرطاني بالمخ.   2. أحمد المعداوي، قرحة بالمعدة.   3. محمد عصام شرخ بالركبة نتيجة التعذيب.   4. محمد طلعت فتاء.   5. عبدالفتاح زاهر، عدم انتظام ضربات القلب مع ضيق في الشريان التاجي.   6. عبدالله مؤنس، ارتجاع في الصمام الميترالي.   7. عوض عبدالسلام، انزلاق غضروفي مع شرخ في الركبة نتيجة التعذيب.   8. فتحي عزمي، شرخ في عظام الرسخ.   9. إسلام مكاوي ضيق في الشريان التاجي.   10. مصطفى شحاتة، معرض لفقد البصر.   11. طارق عيسى، فقد في الإبصار.   12. أحمد البيطار، مياة بيضاء بالعين.   13. محمد أحمد بركات، نزيف مستمر بواسير.   14. شريف الموجي، تسمم بالغدة الدرقية.   15. موسى أبوزيد، نقص في الصفائح الدموية واشتباه سرطان.   16. أمير مخلوف شعلان، خلع بالكتف.   يشار الى أن سجن المنصورة العمومى صاحب سجل سابق فى وفاة المعتقلين نتيجة للإهمال الطبى حيث شهد وفاة 6 معتقلين سياسيين منذ الانقلاب العسكرى جراء الإهمال الطبى الذى يوصف من قبل المنظمات الحقوقية بعمليات القتل الممنهج بالبطيء.

Facebook Comments