كتب- حسن الإسكندراني:

 

بكلمات مؤثرة مؤلمة وقاسية، حكى أحمد، نجل الدكتور أسامة ياسين تفاصيل معاناة والده وزير الشباب والرياشثضة بحكومة الدكتور هشام قنديل الشرعية.

 

نجل وزير الرياضة عبّر عن المهازل والمعاناة بسجون الانقلاب بتغريدة نشرها فى صحفته التى وضع البروفايل لوالده وقال:  أول مرة أشوف والدى من شهور فى المحكمة  ومتبهدلين جدااا، وصايم بقاله ٢٠ يوم عشان مبيأكلهمش، ده غير التريض والزيارة الممنوعين.

 

وتابع فى تغريدة منفصلة أخرى، بيقولى أول مرة أفطر النهارده عشان المحكمة كان فيها معتقلين من سجون تانية فجابولهم أكل !! حسبنا الله ونعم الوكيل فى الظالمين.

 

تم اعتقال "ياسين" tn 26 من أغسطس 2013 عقب مجزرة رابعة العدوية بـ12 يومًا فقط، وحول ظروف اعتقاله كتب نجله أحمد في 26 يناير 2014 :بعد اعتقال والدى الدكتور أسامة ياسين كان همى أن يخرج من المعتقل ويرى النور مرة أخرى، وحينما انتقل للعقرب شديد الحراسة أصبح كل همى أن أزوره.

 

ما تهمتي ما جريمتي؟ لا شيء سوى أني شاركت في ثورة يناير والآن يتم الانتقام من كل من شارك في هذه الثورة العظيمة.. بهذه العبارات القوية واجه الدكتور أسامة ياسين وزير الشباب بحكومة الدكتور هشام قنديل هيئة المحكمة في إحدى جلسات هزلية "غرفة عمليات رابعة".

 

هو أسامة ياسين عبدالوهاب (1964 بالقاهرة) استشاري طب أطفال وقيادي بالإخوان المسلمين. وعضو الهيئة العليا، وأمين عام مساعد لحزب الحرية والعدالة.

 

وكان رئيساً للجنة الشباب ببرلمان الثورة عام 2012، ووزيرًا للشباب في حكومة الدكتور هشام قنديل، درس مرحلة البكالوريوس بجامعة عين شمس، ثم نال درجة الماجستير في طب الأطفال عام ١٩٩٥، والدكتوراة عام ٢٠٠٨.

 

انتمى للإخوان ١٩٨٥، وتدرج في المناصب التنظيمية للجماعة حتى أصبح عضوًا في المكتب الإداري لوسط القاهرة والمتحدث الإعلامي باسمهم.

 

كان المنسق الميداني للإخوان خلال فعاليات الثورة المصرية، ومثل الجماعة في اللجنة الجماهيرية لتنسيق الثورة التي أُسّست خلال أواخر أيام ثورة ٢٥ يناير.

Facebook Comments