أحمدي البنهاوي
صبّت أغلب الهاشتاجات التي تصدرت موقع التواصل الاجتماعي للتغريدات القصيرة "تويتر"، قبل النتيجة التي كانت لصالح الكاميرون على حساب المنتخب المصري، في نهائي كأس الأمم الإفريقية، في اتجاه الفرحة المؤجلة؛ حتى يسعد جميع المصريين بالتخلص من الانقلاب وقيادته، وكان هاشتاجا "#افرح_بس_متنساش"، و"#مصر_هتفرح_لما" قد تصدرا "تويتر"،
فيما دعا نشطاء- حال فوز المنتخب الذي لم يتحقق- إلى أن تكون "#الفرحة_في_التحرير".

وقال النشطاء إن التحرير هو خطوة الفرحة المتواكبة، بحثا عن المستقبل بإسقاط قائد الانقلاب وحكم العسكر، وخروج المعتقلين ومحاسبة المجرمين المتورطين في الدماء.

وقال "محامى حر": "بلدك أهم من أى شيء.. افرح الآن فى التحرير بالضربة القاضية.. انزل اهتف وقول يسقط يسقط حكم العسكر.. الشعب لازم يتغير من جواه الآن المجال مفتوح للتغيير.. حان الوقت للتغيير من خلال ميدان التحرير.. انزل قول مصر".

في التحرير

ودعا نشطاء بعد الهدف الأول والفوز المتوقع، ومنهم "أم خديجة"، إلى أن تكون "#الحفلة_في_التحرير.. انزل للتحرير الآن، انزل افرح لمنتخبك في التحرير، دعوة لكل الشعب للنزول لتحرير الآن هيلاهوب هيلاهوب".

وقال "Pĕřýähmëď": "انزل شارك قولها بصوت مرتفع بلدنا فازت عايزين نتحرر يا عسكر، يسقط يسقط حكم العسكر". وفي تغريدة تالية، أردف "ونكمل بيها ثورتنا يا سلام كل الناس اللي نزلة دي تروح التحرير".

وأكمل "على خطى الحبيب" بقوله: "أعيدوا لمصر عزتها بحق وحولها النصر الكروي إلى نصر لمصر، ورد المظالم واسترجاع حقوق الشهداء والمصابين من يناير إلى يومنا هذا".

أما ألب أرسلان "Alb Arslan " فقال: "للصبح سهرانين ومعانا الشماريخ.. المكان على قدر الحدث… افتحوا الميادين عشان عايزين نفرح".

وعبرت "وضوح" عن سعادتها، "آه يا الميدان.. اشتقنا لك من زمان". وفي تغريدة أخرى لها قالت "المنتخب يجيب الكاس واحنا نجيب المستقبل.. خلوا الفرح بالماتش يصبح فرح بالتحرير.. اجعلوها فرحة كبيرة.. انزل ضد اللي ظلم مصر".

افرح متنساش

وشارك عدة مغردين على الهاشتاجين، وقال "Pĕřýähmëď ": "#مصر_هتفرح_لما ترجع كرامتها مش بماتش كورة #افرح_بس_متنساش إن البنات في السجون والشباب بتموت من الإهمال الطبي وأنت فرحان بماتش".

وقال صهيب العصا: "التوفيق لمنتخب مصر، وأكره أن أشترك مع السفاح #السيسي بفرحة ولو رياضية". وأردف "باللهِ مُعتصمٌ"، بقوله: "إن لنا إخوة في سجون العسكر أبرياء ذنبهم، الوحيد أنهم عايزين الخير لبلدهم وبيحبوها.!".

أما هــدى فقالت "مصر_هتفرح_لما نخلص من الحاكم العسكرى اللى كاتم على أنفاس المصريين من يوم انقلابه على الرئيس الشرعى الوحيد لمصر".

هنفرح لما

واستبشرت مغردة الثورة بأن فرحة مصر "لما يرجع الرئيس الشرعي المنتخب د. محمد مرسي لمكانه الطبيعي ونفرح معه برابعة والتحرير".

وأضاف "Haytham Kamal "، "#مصر_هتفرح_لما نجيب كأس إفريقيا.. مش بهزر بجد هنفرح، لكن تاني يوم هنقابل مشاكل مصر مع العسكر من فساد وإفساد كل ما هو جميل.. عرفت هنفرح إمتى؟".

أما "Salah Bashir " فطالب بأن تكون الفرحة بعودة مصر أولا "لما نعرف إمتى نشجع مصر وإمتى نساق كالنعاج لتشجيع مصر، اللي أساسا مش موجودة، ومن ناس للأسف نحمل لهم قدرا من التقدير".

وأكمل "فتشنى فتش" بقوله: "مصر هتفرح بجد والفرحة هتبقى عامة لما المؤسسات تبقى للناس الجد مش للمعرضين، عندما يزول حكم العسكر وتنزاح عن الأمة الغمة".

Facebook Comments