كتب: حسن الإسكندراني

كشف الإعلامى المصرى، هشام عبد الله، عبر برنامجه "ابن البلد" على قناة "وطن" الفضائية أمس عن كارثة تهدد الأمن القومى المصرى، دون تحرك من قائد الانقلاب وحكومته الفاشلة، وذلك عبر رسالة من أحد الصيادلة.

وقال عبد الله نقلا عن الصيدلي: "99% من أدوية منع الحمل.. فينيتو.. مبقاش ينزل خلاص، كما نبشر حضراتكم بنقص حاد فى حقن الـrh اللي بتتاخد عند الولادة (لو الأم نيجاتيف والأب بوزيتيف) اختفت تماما وما حدش لاقيها.. الأقراص اللي بتمنع الفشل الكلوي.. أدوية الأورام".

وأضاف، "المحاليل بأنواعها ما فيش.. مفيش في الصيدليات ولا المستشفيات لا محلول ملح ولا محلول سكر اللي هما شوية مية على معلقة ملح ولا معلقة جلوكوز ويتقلبوا ويتعقموا وخلاص، والشركات بتبيعهم سوق سودة.. الواحدة ممكن تعدي الـ١٢ج بدل ٤.٥ جنيهات.. ده لو لقيتها وبالواسطة كمان.. يعني اللي يعمل حادثة دلوقتي يتعلقله عرقسوس وخروب بدل المحاليل".

وتابع: "فيه إنسان في العالم يعطش سوق المحاليل الطبية ويعرض عشرات الآلاف من مرضى الفشل الكلوي للموت بس علشان ها يعمل منهم سبوبة ومصلحة؟ الصحة نفسها مافيهاش أمصال الكلب والعقرب والثعبان. حوالي ثلث أصناف الأدوية بكل أنواعها ناقصة من الصيدليات".

ويضيف: طبعا الحاجات دي ماهياش مسألة أمن قومي عند الحكومة مع إنها حاجات مهددة للحياة.. يعيا الناس أو يموتوا أو يتحرقوا (أو يجوعوا زي ما بيقول رئيس الجمهورية) مش مهم، وما فيش أي تحرك لعمل حلول.والأنسولين المدعم ده حكاية تانية خالص .. احنا داخلين على مرحلة نقص حاد فيه فى فترة صغيرة جدا واي حاجة فيها ريحة الدعم لأن خلاص مبقاش فيه ريحة الدم.

وأوصى الصيدلى فى رسالته كل من يقرأ الرسالة قائلا: "حافظ على عينيك اليومين دول…٣/٤ القطرات مبتنزلش ومراهم العين كلها ما عدا صنفين اتنين بس تعيش انت والأدوية المستوردة اللي كانت بتنزل رسمي كلها تقريباً بخ خلاص شطبنا واللي بينزل منها تهريب مضروب".

واختتم رسالته بقوله: "قد يبدو الكلام ظاهرياً من باب التهريج أو السخرية ولكن ده الواقع للأسف الواقع اللي بيقول إن لو حصلت كارثة طبيعية كزلزال أو ما شابه أو حادث كبير لا قدر الله فهنكون في كارثة حقيقية قد يموت فيها آلاف البشر بسبب عدم توفر شوية مية بملح او مية بجلوكوز ومحاليل أخرى كأبسط وأول إجراء بيحصل في الحالات دي.الموضوع جد ولازمله حل لأن الدواء أمن قومي مش مجرد رفاهية ويتوقف عليه أرواح.اللي بيحصل في صناعة الدواء في مصر كارثة بكل المقاييس".

Facebook Comments