قُتل ثمانية مدنيين، بينهم سبعة من عائلة واحدة أربعة منهم أطفال، وأُصيب آخرون، اليوم الجمعة، بقصفٍ لطائرات حربية روسية على مدينة حلب وريفها الغربي، فيما أصيب عدد آخر بحالات اختناق، جرّاء استهداف طائرات النظام المروحية أحياء حلب الشرقية بغازات سامة.

وذكر الدفاع المدني بحلب، على صفحته الرسمية في موقع "فيس بوك" أنّ "طائرات حربية روسية قصفت بالصواريخ الفراغية، منزلاً في قرية عوادة بريف حلب الغربي، ما أدى إلى مقتل سبعة مدنيين من عائلة واحدة، بينهم أربعة أطفال، إلى جانب إصابة آخرين، وحدوث أضرار مادية".

كما "قتل مدني آخر وأصيب خمسة آخرين بجروح، نتيجة قصف جوي روسي مكثف، على حي مساكن هنانو المحاصر، شرقي حلب"، وفقًا للناشط الإعلامي، أبو يمان الحلبي. إلى ذلك، تعرّضت أحياء الشعار وطريق الباب، شرقي حلب، لغارات جوية روسية، وقصف بالبراميل المتفجرة من طائرات النظام المروحية، ما أسفر عن سقوط جرحى، بالإضافة إلى أضرار مادية.

كما استهدفت طائرة مروحية تابعة للنظام، حيي مساكن هنانو وأرض الحمرا، بغاز سام، يعتقد أنه غاز الكلور، ما أدى إلى حدوث إصابات بالاختناق، وفق ما ذكر الدفاع المدني.

وتتعرّض حلب لقصفٍ جوي ومدفعي مكثّف منذ أربعة أيام، أدى إلى مقتل أكثر من نحو مائتي مدني، وإصابة المئات، فضلاً عن الدمار الذي لحق بالبنية التحتية.

Facebook Comments