انتقل إلى جوار ربه الشيخ محمد محمد مدني (سبال) من الرعيل الأول لجماعة الإخوان المسلمين بالسودان، عن عمر ناهز ٩٤ عاما، والذي بموته تكون قد انطوت آخر صفحة من سجل الإخوان السودانين الذين بايعوا الإمام حسن البنا، وهم شباب وصاحبوه في رحلاته الدعوية يضربون السرادق ويفرشون الحصر ثم يجلسون يستمعون.
وفي بيان صدر عن مجلس شوري جماعة الإخوان بالسودان احتسب عند الله الفقيد الراحل ببالغ الحزن والأسى والتسليم بقضاء الله وقدره رئيس المجلس الشيخ محمد محمد مدني (سبال).

وكان الفقيد لقي ربه عصر الاثنين، ٤ يناير ٢٠٢١، بعد معاناة مع المرض وصبر جميل واحتساب الأجر عند الله تعالي.
وقال البيان إن "الشيخ الجليل من جيل التأسيس وعاصر قيادات الجماعة في مصر وتحمل الأذى في صبر و ثبات وظل وفيا لدعوته ومحافظا علي عهده مع ربه وإخوانه".
وتقدم أعضاء مجلس الشورى بخالص العزاء لأسرته الكريمة وإلى قيادة وأعضاء جماعة الإخوان المسلمين وإلي تلاميذه و محبيه وعارفي فضله، داعين الله سبحانه وتعالى أن يُنزل الصبر والسكينة على قلب أبنائه وإخوانه أجمعين، وأن يلهمهم جميل الصبر وحسن العزاء.

Facebook Comments