المعلم هو أساس وركيزة العملية التعليمية في أي نظام تعليمي في العالم، ومن المفترض أن يحظى المعلم بكل احترام وتقدير مادي ومعنوي وتوفير احتياجاته وتلبية متطلباته وتهيئة البيئة المناسبة له؛ حتى يتمكن من إعداد جيل جديد ينفع بلاده ويؤدي دوره كما ينبغي في خدمة مواطنيه.

لكن نظام الانقلاب الذي يعمل على هدم البلاد وإفساد العباد، يحارب المعلمين على كافة المستويات ويتجاهل مطالبهم بل ويوجه الكثير من الإهانات لهم؛ لأنه لا يريد نظاما تعليميا ناجحا؛ حتى لا يخرّج أجيالا تطالب بحقوقها وعلى دراية بالقوانين وما ترتكبه سلطات الانقلاب من جرائم في حق مصر والمصريين وبالتالي تشتعل الثورات ضده حتى اسقاطه.

 

 أساسي المرتب

هذه الأوضاع أثارت غضب وسخط المعلمين ودفعتهم للمطالبة بحقوقهم واحترام مكانتهم

وفي هذا السياق طالب إبراهيم نشأت منسق ائتلاف معلمي مصر، معلم بإدارة المعادي التعليمية، "بضرورة إنصاف المعلمين ومنحهم كافة حقوقهم مشددا على ضرورة  مناقشة مشكلة أساسي المرتب للمعلمين الثابت على عام 2014 وعرض كافة التفاصيل على وزير مالية الانقلاب".

وقال نشأت في تصريحات صحفية إن "نقابة المهن التعليمية تحاول الدفاع عن حقوق المعلمين لكن تواجهها الكثير من الصعوبات والعقبات موضحا أنه رغم أزمة تراجع موارد المعاشات إلا أن النقابة تحاول توفيرها ومنح أصحاب المعاشات كل حقوقهم".

وأشار إلى أن "موارد النقابة محدودة، وبالتالي لابد من رفع قيمة اشتراك النقابة والمطالبة بسرعة مناقشة مجلس نواب السيسي لتعديلات قانون النقابة، وكذلك استخدام طابع النقابة لمرة واحدة فقط مع رفع قيمته، وتطوير مصايف المعلمين وإسنادها لشركات تعمل على رفع كفاءتها مع تقديم خدمات أفضل للمعلمين في مقابل ذلك".

وأضاف نشأت أن "النقابة قدمت العديد من الإعانات العاجلة لبعض المعلمين الذين يستحقونها سواء في حالات كورونا أو غيرها من الحالات المرضية المزمنة".

وأوضح أن "تغيير المسمى الوظيفي كان من ضمن المشكلات التي تواجه المعلمين والبعض منهم كان يقوم برفع دعوى قضائية في هذا الشأن، لكن الآن أصبح تغيير المسمى الوظيفي يتم بكل سهولة".

وطالب نشأت "بضرورة وجود نظام مالي موحد للصرف لكل درجة وظيفية في جميع المحافظات".

 

أزمة معاشات

 وكشف إمام على عطية معلم بإدارة العمرانية التعليمية، أن "هناك أزمة معاشات النقابة التي يعاني منها المعلمون مشيرا إلى أن هناك عدة مقترحات لحل هذه الأزمة منها رفع قيمة اشتراك النقابة".

وطالبت نرمين فتحي معلمة بإدارة المعادي التعليمية "بضرورة إجراء حوار مجتمعي مع المعلمين لمناقشة قضاياهم، مشيرة إلى أنها قامت برفع دعوى قضائية أمام مجلس الدولة، وحصلت على حكم من لجنة الفتوى والتشريع بعدم دستورية أن يكون أساسي الراتب على العام 2014".

وأكدت نرمين في تصريحات صحفية "ضرورة رفع قيمة اشتراك النقابة، مع تقديم خدمات أفضل للمعلمين لحل أزمة المعاشات".

وشددت على ضرورة "إيجاد أفكار خارج الصندوق لتوفير موارد لنقابة المعلمين مثل استغلال قاعات أفراح المعلمين على أن تكون تحت إدارة النقابة، وأيضا تأجير نادي المعلمين لأكاديميات رياضية وغيرها من الأفكار".

وطالبت نرمين "بضرورة عمل منظومة تأمين صحي مناسب من نقابة المعلمين أسوة بالنقابات الأخرى، وتوفير منتجع ترفيهي للمعلمين في مكان متميز، وأن يكون هناك قرض عقاري للمعلمين على 3 سنوات مثلا، بالإضافة إلى توفير مشروع إسكاني للمعلمين".

 

شباب المعلمين

وقال محمد عبدالله، الأمين العام لنقابة المهن التعليمية، إن "النقابة مستمرة في التواصل مع شباب المعلمين وتبني اقتراحاتهم الجادة والوقوف على أهم قضاياهم والمشكلات التي تواجههم ودعم حلها".

وشدد "عبدالله" في تصريحات صحفية على "ضرورة توحيد الجهود بين النقابة وشباب المعلمين وتقريب وجهات النظر بشأن الأمور النقابية وأحوال المعلمين، موضحا أن هناك تواصلا مع المعلمين بكافة المحافظات؛ لطرح وجهات النظر المختلفة والتباحث حولها، لإيجاد صيغة تخدم المعلمين بشكل كامل".

 

لائحة الانضباط

وأكد كرم عبداللاه رئيس النقابة الفرعية للمعلمين بالقاهرة الجديدة، أن "هناك تواصلا مع كل المعنيين؛ من أجل دعم تعديل قانون النقابة بما يسمح بتوفير حل نهائي لأزمة المعاشات التي تواجه نقصا حادا في مواردها".

وطالب عبداللاه في تصريحات صحفية، "بضرورة تعديل لائحة الانضباط المدرسي؛ للحفاظ على هيبة المعلم داخل المدرسة ومواجهة ما يتعرض له من اعتداءات من قبل بعض أولياء الأمور والطلاب، وكذلك تحرير أساسي الراتب للمعلم ليكون الراتب والخصومات على أساسي عام 2021 وليس 2014".

وشدد على "ضرورة إشراك المعلمين ونقابتهم والأخذ بآرائهم فيما يتعلق بنظام التعليم الجديد خاصة الثانوية العامة من خلال حوار مجتمعي معهم".

Facebook Comments