الاحتلال يستهدف عكرمة صبري ورائد صلاح وفصائل: تقييد الوصول إلى المسجد الأقصى إشعال للمنطقة

- ‎فيعربي ودولي

 

 

 

ما زال الاحتلال يرواح مكانه في محاولة تثبت الحق له في أعداد المصلين في المسجد الأقصى، رغم أنه حق إسلامي خالص، بحسب علماء فلسطين الذين يطاردهم الاحتلال بالمحاكمات وتقييد الوصول للقبلة الأولى، ومنهم خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري.

  

ومساء الأربعاء تجلت هذه المحاولات في تصريح ليوآف جانتس وزير الدفاع الصهيوني الذي قال: “نعمل لضمان وصول أكبر عدد من المصلين للمسجد الأقصى في رمضان”، بينما تعلن إذاعة الجيش الصهيوني في 20 فبراير أن بنيامين نتنياهو رئيس حكومة الاحتلال تبني موقف الأجهزة الأمنية بدخول نحو 50 ألف مصل إلى المسجد الأقصى بدلا من 5 آلاف دعا لها وزير الأمن القومي “بن غفير”.

 

في حين إنه لموقفه من المسجد الأقصى حولت النيابة العامة في الكيان الصهيوني فضيلة الشيخ عكرمة صبري الإمام والخطيب السابق للمسجد الأقصى المبارك بتهمة التحريض على الإرهاب.

 

وفي تصريحات صحفية قال الشيخ عكرمة صبري: إن “الاحتلال يهدف لتفريغ المسجد الأقصى من المسلمين، وهو ما سيؤدي لتفجر الأوضاع بالضفة الغربية”.

 

وقال صبري الذي منعته قوات الاحتلال من دخول المسجد الأقصى عبر باب الأسباط الجمعة قبل الماضية : “الأقصى للمسلمين وحدهم”.

 

وفي سلسلة من الاستهدافات استدعت قوات الاحتلال الشيخ عكرمة صبري وحققت معه ل3 ساعات في مركز أمني تابع للاحتلال في 17 ديسمبر ثم أفرجت عنه وهو رئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس.

 

وتعرض الشيخ ومنزله إلى اقتحام قوات الاحتلال على مدى يومي 3 و4 ديسمبر الماضي، حيث يسكن الشيخ في حي الصوانة بالقدس المحتلة.

 

والسبب في استهداف الاحتلال للشيخ الثمانيني عكرمة صبري كانت تصريحاته ومنها تصريحه في 2 ديسمبر الماضي، وقال حينئذ: إن “سلطات الاحتلال تتخذ من الأعياد اليهودية ذريعة لفرض وقائع تهويدية تلمودية داخل المسجد الأقصى المبارك” محذرا من الهجمات التهويدية المتوقعة خلال الأعياد اليهودية شهر ديسمبر.

 

وفي 10 أبريل الماضي وقف الشيخ أمام محاولة تهويدية خطيرة لذبح القرابين التلمودية داخل المسجد الأقصى، وأكد خطيب المسجد الأقصى أن المقدسيين والمرابطين والمرابطات في المسجد الأقصى أفشلوا محاولات الاحتلال ومستوطنيه في ذبح القرابين في المسجد الأقصى المبارك” معبرا أنها اعتداء صارخ على حرية المسجد الإسلامي وأن الاحتلال حول المسجد الأقصى إلى ثكنة عسكرية لقمع المرابطين والمصلين.

 

 

وتضامن خطيب المسجد الشيخ عمر الكسواني مع الشيخ عكرمة صبري، وحذر من الإجراءات الصهيونية التي ستؤدي لإشعال المنطقة خطيب المسجد المسجد وتداعيات الإجراءات الإسرائيلية.

 

تضامن فصائلي

 

وأمام استمرار الاقتحامات، حيث وصل الخميس للمسجد الأقصى 64 مستوطنا و115 طالبا يهوديا و21عنصرا من المخابرات اقتحموا المسجد الأقصى صباح اليوم، قالت حركة الجهاد الإسلامي: “تدين الحركة توجيه ما يسمى النيابة العامة في الكيان ضد فضيلة الشيخ عكرمة صبري الإمام والخطيب السابق للمسجد الأقصى المبارك بتهمة التحريض على الإرهاب”.

 

وأهاب بيان للحركة ب”أبناء الشعب الفلسطيني في كل مكان بالمضي على طريق المقاومة لمواجهة مخططات الاحتلال، وتسليح قطعان مستوطنيه واستهداف المسجد الأقصى واستباحة الدم الفلسطيني”.

 

واعتبرت أن الإبادة الممنهجة دليل على وجود مخطط يستهدف المسجد الأقصى المبارك من خلال المساس بأحد أبرز الشخصيات المقدسية، إشارة إلى الشيخ صبري.

 

 

تحركات على الأرض

 

والأربعاء 21 فبراير، أغلق الاحتلال الصهيوني باب العمود أمام الأهالي الوافدين من الداخل المحتل إلى المسجد الأقصى، وقال شيخ الأقصى رائد صلاح: “لا يمكن لأحد أن يملك حق منع دخول المصلين إلى المسجد الأقصى، لأننا أصحاب الحق الأصلي في ذلك”.

 

وأضاف، “لنا الحق في الصلاة بالمسجد الأقصى المبارك في كل وقت”، مؤكدا أن المسجد الأقصى حقنا الإسلامي العروبي الفلسطيني، ولا حق لغيرنا فيه ولا يقبل تقسيما زمانيا أو مكانيا”.

 

 

أما القيادي خليل الحية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس فقال في تصريحات لقناة الجزيرة: إن “الاحتلال يحاول إعادة المسجد الأقصى للواجهة، إرضاء لليمين المتطرف وسعيا لإشعال المنطقة”.

 

 

وأوضح ذلك في إطار تأكيده أن نتنياهو لا يرد استعادة الأسرى، بل يهدف إلى قتلهم حتى يطيل أمد الحرب لينجو بنفسه.

 

واعتبرت حركة حماس أن المساس بالأقصى لن يمر دون محاسبة، وأنه إمعان في الإجرام الصهيوني والحرب الدينية.

  

إشعال المنطقة

والاثنين 19 فبراير استولت قوات الاحتلال على أرض في حي بطن الهوى ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، حيث حمت القوات استيلاء مستوطنين مسلحين على الأرض.

  

وفي اليوم ذاته اتخذ الاحتلال قرارا جديدا يستهدف خنق المسجد خلال شهر رمضان، اعتبرته “مؤسسة القدس الدولية” قرارا صهيونيا خطيرا تجاه المسجد الأقصى في رمضان قد يؤجج الصراع، ودعت المسلمين لتبني شعار “القدس نحميها نستعيدها معا “.

 

هذا وحذر الشاباك جهاز الأمن الداخلي الصهيوني من حدوث اضطرابات بين عرب الداخل، وهم فلسطينيو الأرض المحتلة 1948 إذا جرى تقييد وصولهم للمسجد.

 

بالمقابل، كشف “التجمع الوطني الديمقراطي في الداخل المحتل” عن بيان تحذيري من محاولات مجرمي الحرب فرض تقييدات على دخول المنصلين إلى المسجد الأقصى بنية إفراغه والاستفراد به لتدنيسه واقتحامه من قبل قطعان المستوطنين بقيادة الفاشي بن غفير، مؤكدا أن الأقصى حق خالص للمسلمين ولا سلطة للاحتلال عليه.

 

وأضاف البيان أن “هذه التقييدات تأتي كجزء من العقلية الفاشية والمتعطشة للدماء التي تحملها الحكومة التي تمارس حرب إبادة جماعية في غزة، وتحاول فتح حبهات جديدة لتحقق حلم الوزير الفاشي بن غفير بقتل المزيد من الفلسطينيني بدم بارد وتعزيز سياسات الإعدامات الميدانية”.

  

وتابع البيان “نؤكد أننا سنناضل رفقة جميع الأحزاب والقوى الفاعلة في مجتمعنا، وعلى رأسها لجنة المتابعة ضد هذا القرار وبكل الإمكانيات المتاحة حتى إلغائه أو احترام حق الشعب الفلسطيني في مقدساته، وحرية العبادة يها ضمن خطوات سنعلن عنها لاحقا”.

 

 

وأضافت “الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين” أن حصار المقدسات جزء من حرب الإبادة ولا سبيل إلا بانتفاضة شاملة.

  

وكشفت أن “توجه حكومة الاحتلال لمنع وصول أبناء شعبنا للمسجد الأقصى في شهر رمضان جزء من حرب شاملة يشنها العدو لانهاء وجود شعبنا بالإبادة والتهجير وحصار المقدسات، وتوسيع الاستيطان وحشر شعبنا في معازل القتل.

  

وشددت أن القوى الوطنية وجماهير الشعب لا يجب أن تنتظر قرارات جديدة أو توسع إضافي للعدوان حتى تسير نحو انتفاضة شاملة في وجه العدو إلارهابي الذي يمارس فعليا ابادة منظمة على أشكالنا ووجودنا”.

 

 

واعتبر مراقبون أن القلق من شهر رمضان ظهر جليا في تصريحات وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير، التي طالب خلالها بمنع الفلسطينيين من الصلاة في المسجد الأقصى خلال شهر رمضان.

 

وأضاف المراقبون أن الكيان الصهيوني يتهيب من التجمعات في هذا الشهر من كل عام، فكيف مع الأحداث الراهنة التي تلتهب فيها أرض فلسطين.

 

يشار إلى أن شهر رمضان سوف يتزامن هذا العام، مع عدد من مواسم الاقتحامات الصهيونية أولها عيد المساخر البوريم في منتصف شهر رمضان، فلا شك أن هذا الحراك اليميني المتطرف لا يغفل عنه المقدسيون وأهل الضفة، خاصة مع مخاوف من كونها توطئة لقيام الصهاينة بعد انتهاء شهر رمضان وخلال عيد الفصح من تنفيذ الطقوس الدينية الأخيرة لتحويل الأقصى إلى معبد يهودي.