كتب حسن الإسكندراني:

فى الوقت الذى لا يتوقف فيه قائد الانقلاب العسكري عن التأكيد على أننا "فقرا أوي"، و"أجيب فلوس منين؟"، تخرج مستندات تدل على أن مصر ليست فقيرة، بل يحصل فيها أصحاب النفوذ على مبالغ خيالية، سواء مرتبات أو حوافز أو مكافآت، فضلا عن الرشاوي والسرقات.
 
وانتشر، اليوم، مستند يكشف ازدواج شبه دولة السيسى، حيث يوضح المستند أن شركة التعمير الكبرى "بالم هيلز" تدفع لأعضاء مجلس إدارتها مقابلا لحضور الجلسة الواحدة لمجلس الإدارة 60 ألف جنيه بالتمام والكمال.

وحسب المستند، فإن أحد عشر عضوًا حصلوا على 3 آلاف دولار قيمة حضور جلسة واحدة باجتماعات الشركة، التي من بين أعضاء مجلس الإدارة: يس إبراهيم لطفى منصور، ومحمد الأمين إسماعيل لطفى منصور، وحسن محمد حسن درويش ، وياسر الملواني، ومحمد أحمد سلطان.

Facebook Comments