شاهد.. نجل الرئيس مرسي: لا نعلم مكان احتجازه منذ 6 شهور

- ‎فيأخبار

كتب- أحمد علي:

 

قال عبدالله، نجل الرئيس مرسي المختطف بسجون الانقلاب منذ الثالث عشر من يوليو 2013 عقب الانقلاب العسكري الدموي الغاشم: إن هناك قرارا شفويا صادرا من وزير الداخلية بحكومة الانقلاب السابق محمد إبراهيم بتاريخ الثاني عشر من نوفمبر 2013 بمنع زيارة اسرة الرئيس مرسي له في محبسه.

 

وأضاف خلال اتصال هاتفي مساء أمس الأحد عبر فضائية تلفزيون "وطن" مع الإعلامي محمد جمال أن الاتصالات بين الأسرة وبين السيد الرئيس محمد مرسي انقطعت منذ عصر 3 يوليو 2013 حتى 4 نوفمبر 2013 أول جلسة لمحاكمته الهزلية حتى تمكنوا من زيارته بتاريخ 7 نوفمبر بسجن برج العرب ليتم بعدها المنع تمامًا للاتصال بين الرئيس وأسرته حتى الآن بما يخالف كل القوانين والدساتير.

 

وفجّر نجل الرئيس مفاجأة بعدم معرفتهم لمكان الاحتجاز للرئيس الآن، وقال إن فريق الدفاع  خلال الستة شهور الماضية وحتى الآن يتوجه لمقار الاحتجاز المعلن عنها للرئيس لتزويده بالملابس واحتياجاته الشخصية يقال لهم إنه غير موجود، فلا نعلم كيف يأكل ولا كيف يحصل على الطعام، ولا يعلمون شيئًا عن حالته الصحية ولا يرونه إلا من خلال القفص الزجاجي الذي يوضع خلاله أثناء المحاكمات ولا يسمح لهم بلقائه.

 

وتابع أنه لديه قرارات قضائية بتمكينه من زيارة والده، إلا أن الجهات الأمنية تمنع تنفيذ القرارات دون أن يحرك ذلك أي ساكن لدى القضاه الذين يتواطئون مع سلطات الانقلاب.

 

وأكد نجل الرئيس أنهم يضعون الرأي العام ومنظمات حقوق الإنسان أمام واقع ما يحدث بحق أول رئيس مدني منتخب بإرادة شعبيه حرة بما يخالف الدساتير والقوانين.