استمرار الإخفاء القسري لطالبين جامعيين لليوم الخامس

- ‎فيحريات

 لليوم الخامس على التوالي، يستمر إخفاء اثنين من طلاب الجامعات بعد اعتقالهما على يد قوات أمن الانقلاب.

والطالبان المختفيان هما "مصعب العدوي"- الطالب بالفرقة الثانية بكلية الحاسبات والمعلومات بأكاديمية السلاب- الذي تم إخفاؤه قسريا بعد اعتقاله من أحد شوارع المنصورة في 27 مارس الماضي. أما الطالب الثاني فهو "أيمن فتحي"- خريج هندسة السلاب- الذي تم اعتقاله، فجر الأربعاء 30 مارس الماضي، من محل إقامته بمدينة دمياط، ليعلم أهله باصطحابه لمقر الأمن الوطني بدمياط، ومن بعدها لم تصلهم أي معلومة عنه حتى الآن.

وأصدرت أسرة "فتحي" بيانًا، أدانت فيه اعتقال نجلها بشكل مخالف للقانون، كما أشارت إلى أنه يعاني من عدة أمراض مؤخرا، على رأسها انزلاق غضروفي في مستوى متأخر يمنعه من الحركة، وهو ما يستدعي رعاية طبية منتظمة، واختتمت الأسرة بيانها بتحميل قطاع الأمن الوطني ووزارة الداخلية والحكومة في مصر المسؤولية الكاملة عن سلامة نجلها، أو أي تدهور قد يمس حالته الصحية.