نشرت صحيفة "ميدل إيست آي" مقالا للكاتب البريطاني ديفيد هيرست، سلط خلاله الضوء على الأسباب الحقيقية التي دفعت محمد بن سلمان ولي العهد السعودي إلى عقد اتفاق المصالحة مع قطر. وقال هيرست في مقاله الذي ترجمته "الحرية والعدالة"، إن محمد بن سلمان يمكنه أن يستغل الانفراج في الأزمة مع قطر لتحقيق هدفين، الأول الإعلان عن اعترافه بإسرائيل، وإقناع والده بالتنازل عن العرش، مضيفا ولي عهد السعودي محمد بن سلمان استغرق ثلاث سنوات وستة أشهر للتوصل إلى نفس الاستنتاج الذي توصل إليه بعضنا بعد أيام من الحصار المفروض على قطر: وهو أنه كان محكوما عليه بالفشل.
وأضاف "هيرست" أن مشروع إسكات صوت جار مستقل كان محكوما عليه بالفشل في اللحظة التي علم فيها وزير الدفاع الأمريكي آنذاك جيمس ماتيس ووزير الخارجية آنذاك ريكس تيلرسون، وهو رجل نفط سابق له صلات واسعة بقطر، بخطط لغزو شبه الجزيرة وأوقفاها على الفور. ومع مرور الأسابيع، كانت قطر تحكم قبضتها على زمام الأمور، وصلت القوات التركية إلى الدوحة لتشكيل حاجز مادي، وأعطت إيران قطر حق استخدام مجالها الجوي، لا يمكن للحصار أن ينجح أبدا مع جسر جوي تم إنشاؤه حول المملكة العربية السعودية.
وأوضح أن قطر لم تستغرق سوى أشهر لكي تقوم بتجميع عملية ضغط كبيرة في واشنطن، مما يبطل أو يتراجع عن نفوذ اللوبي الرئيسي للسعوديين، السفير الإماراتي يوسف العتيبة، ويقيم دعما قويا من تلقاء نفسها، حتى إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لم يعترف بأن قطر استضافت أهم قاعدة جوية للبنتاجون في المنطقة (العيديد)، عندما غرد على تويتر موافقته على الحصار في عام 2017م.
وفي النهاية، بالغ الأمير السعودي في تقدير نفوذ ترامب، وقلل من شأن القوة المتبقية للجيش الأمريكي، لقد رحل كل من تيلرسون وماتهاي منذ فترة طويلة، ولكن الضغط لعكس هذا العمل المجنون من التهور لم يتراجع أبدا؛ نمت فقط مع مرور الوقت.
وأشار هيرست إلى أنه مع وصول وشيك لرئيس أمريكي معاد (جو بايدن)، شعر بن سلمان بأن الوقت قد حان لوضع حد لحماقته، واليوم، لم يتم تلبية أي من المطالب الـ 13 التي كانت قد وضعتها الدول التي تفرض قيودا على قطر، ولم تتغير استضافة الإخوان المسلمين ولا سياستها الخارجية، الجزيرة لم تغلق، وقد تعزز تحالف قطر مع إيران وتركيا، إن كان هناك أي شيء.
وعلى الصعيد الداخلي، يحظى أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، باحترام أكبر لدفاعه عن الدولة عما كان عليه من قبل، مع تصاعد القومية القطرية، وباتت قطر أكثر اكتفاء ذاتيا وثقة مما كانت عليه قبل الحصار.
قطر فازت
إن هذه الصدمة غير السارة قد عززت قطر وينطبق الشيء نفسه على السياسة الخارجية التركية والإيرانية. وقال عبد الخالق عبد الله، أستاذ السياسة في دبي والذي كان أحد أبرز المدافعين عن الحصار قبل ثلاث سنوات، لصحيفة "فاينانشال تايمز": "يمكنك القول إن قطر قد فازت، "كانت تكلفة القتال مرتفعة للغاية – هناك إدراك الآن أن هذه هي الأغنام السوداء للعائلة وعلينا فقط أن نُطرح عليها، وكانت هذه أسوأ ثلاث سنوات ونصف السنة في تاريخ مجلس التعاون الخليجي".
لكن هذه الاستنتاجات هي، في الوقت الراهن، استنتاجات "ابن سلمان" وحدها، ومن المثير للاهتمام أن نلاحظ من غاب عن إظهار المحبة الأخوية في قمة مجلس التعاون الخليجي يوم الثلاثاء الماضي، وجاء عدم ظهور ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد إلى جانب غياب ملك البحرين حمد وعبد الفتاح السيسي.
تشهد البحرين نزاعا حدوديا مريرا مع قطر، ولا تزال سلطات الانقلاب متشككة في المشروع برمته، ونقل "مدى مصر" عن مصادر في حكومة الانقلاب قولها إن القاهرة لا ترى أساسا قويا بما فيه الكفاية لفتح صفحة جديدة في العلاقات مع الدوحة، وزعموا أن قطر لا تزال تدعم "حملة منهجية تستهدف النظام المصري".
وأشارت المصادر إلى أنه لم يتم تلبية أي من المطالب الأساسية لقطر – إغلاق قناة الجزيرة وإغلاق قاعدة عسكرية تركية وقطع العلاقات مع جماعة الإخوان المسلمين والحد من العلاقات مع إيران، ومن السابق لأوانه القول ما إذا كان هذا يشير إلى تصدع القوى المناهضة للثورة التي تماسكت منذ أن دفعت ثمن السيسي إلى مصر ونصبته رئيسا لمصر بعد انقلاب عسكري في عام 2013م.
التوترات حول اليمن وإسرائيل
ومن المؤكد أن هناك أسبابا  للخلاف بين المرشد بن زايد وصديقه المقرب بن سلمان، واحد هو اليمن: من هو المسؤول حقا عن التحالف الذي تقوده السعودية والذي أطلقه بن سلمان في مارس 2015 – السعوديون أم الإماراتيون؟ سيطرت الميليشيات التي تمولها الإمارات والموالية لها على الجنوب، تاركة للسعوديين حربا لم تحل مع الحوثيين في الشمال.

والمصدر الثاني للتوتر هو إسرائيل، ومن خلال قيادة عملية التطبيع مع إسرائيل، أعلن الإماراتيون بوضوح عن أنفسهم بوصفهم الشريك الخليجي الرئيسي لتل أبيب، وأثار تفاخر عتيبة بأن الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل لديها أكثر القوات العسكرية قدرة في المنطقة.
وفي أول مقال رأي كتبه دبلوماسي خليجي لصحيفة إسرائيلية، تباهى عتيبة قبل حدوث التطبيع في العام الماضي قائلا: "مع أكثر جيشين في المنطقة قدرة، والمخاوف المشتركة بشأن الإرهاب والعدوان، والعلاقة العميقة والطويلة مع الولايات المتحدة، يمكن أن تشكل الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل تعاونا أمنيا أوثق وأكثر فعالية، وبما أن أكثر اقتصادين تقدما وتنوعا في المنطقة، فإن توسيع العلاقات التجارية والمالية يمكن أن يسرع النمو والاستقرار في جميع أنحاء الشرق الأوسط".
إن ادعاء الإماراتي بأنه الشريك الرئيسي لإسرائيل يمكن أن يسبب مشاكل لعاهل المملكة العربية السعودية المستقبلي. وكان الملك الحالي في البلاد، سلمان، هو الغائب البارز الآخر عن قمة دول مجلس التعاون الخليجي.
وبصرف النظر عن إلقاء عظمة للرئيس الأمريكي القادم، قد يغذي بن سلمان أيضا أسبابه المظلمة لصنع السلام مع قطر. وهو يعلم أنه بذلك، سيشتري، ولو مؤقتاً، الصمت النسبي لوسائل الإعلام التي تسيطر عليها قطر، وعلى رأسها قناة الجزيرة العربية، التي لديها أكبر عدد من الجمهور في العالم العربي.
انقسام المملكة
لقد تلاشى تضاؤل تغطية قناة الجزيرة للأحداث الصاخبة التي تهز العالم العربي، وحتى قبل الحصار، لم تكن، على سبيل المثال، تكرس نفس الاهتمام للقصف القاتل لليمن من قبل الطائرات الحربية السعودية كما فعلت للثورة المصرية في عام 2011.
وفي حين أن المنتجين والمراسلين أكثر حرية في الإبلاغ عن أكثر من معظم معاصريهم في وسائل الإعلام التي تسيطر عليها السعودية والإمارات ومصر، لا تزال دولة قطر تسيطر على مستوى الصوت. هناك أمثلة كثيرة، منها قرار التقليل من شأن تغطية محاكمة لجين الهذلول، الناشطة السعودية البارزة التي حُكم عليها مؤخرا بالسجن لمدة خمس سنوات وثمانية أشهر.
ويمكن لمحمد بن سلمان أن يستغل هذا الانفراج مع قطر لتحقيق هدفين: الإعلان عن اعترافه بإسرائيل، وإقناع والده بالتنازل عن العرش وتمرير التاج إليه. لا شك أن بن سلمان يعتقد أن الوقت قد حان للقيام بالاثنين معا، منذ بداية حملته الانتخابية ليصبح ملكا، كان إقامة علاقات سرية وثيقة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مفتاح علاقة بن سلمان مع مستشار الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر ووالد زوجته ترامب.
المملكة منقسمة من القمة إلى القاعدة حول مسألة التطبيع مع إسرائيل، ولا يزال الثقل في السياسة الخارجية في الأسرة يعرب علنا عن معارضته، ولا سيما رئيس الاستخبارات السعودية السابق، الأمير تركي الفيصل، كما يعارض الملك نفسه، الذي لا يزال الأمير تركي مقربا منه، وسيكون لهذه القضية تأثير قوي على الشعب السعودي.
اضطرابات مستقبلية
وتتمثل إحدى الخطوات المهمة نحو حل هذه المشكلة في تحييد أو خفض حجم الإعلام العربي الذي يمكن أن يتعارض مع بن سلمان ويأتي هذا أساسا من قطر، وهو ما قد يفسر سبب حضور كوشنر نفسه في قمة دول مجلس التعاون الخليجي.
على كل الألم الذي ينطوي عليه الأمر، فإن الجائزة عظيمة – وبايدن، الصهيوني الملتزم، سيرحب بها، إن تسليم المملكة العربية السعودية إلى أيدي إسرائيل سيمثل جائزة حقيقية للتحالف الذي يجري بناؤه فوق رؤوس الفلسطينيين وحولها، ولا تزال المملكة العربية السعودية، بحجمها وثروتها، أمة عربية "حقيقية". وفي حين أن حل الأزمة مع قطر أمر موضع ترحيب، إلا أن دوافع القيام بذلك قد تؤدي إلى مزيد من الاضطرابات في العالم العربي.
https://www.middleeasteye.net/opinion/dark-motives-behind-saudi-arabias-push-gulf-unity

The dark motives behind Saudi Arabia's push for Gulf unity

 

Facebook Comments