استغاثة لإنقاذ إمام وخطيب معتقل منذ 8 سنوات وتدوير واعتقال 16 بالشرقية

- ‎فيحريات

أطلقت شقيقة المعتقل محمد السيد عوض الله استغاثة لرفع الظللم الواقع على شقيقها، ووقف ما يتعرض له من انتهاكات وإهمال طبي بعد إصابته بمرض في القلب، إضافة لمرض السكر والضغط داخل محبسه. 

وذكرت، في استغاثتها، أن شقيقها معتقل بسجن تأهيل وادي النطرون، ويبلغ من العمر 34 عاما ويعمل إماما وخطيبا منذ حصوله على ليسانس أصول الدين من جامعة الأزهر، ومعتقل منذ عام 2015 وصادر ضده حكم بالسجن من محكمة عسكرية لمدة 10 سنوات، قضى منها 8 سنوات بعدة سجون مختلفة تعرض خلالها للتنكيل والتعذيب عبر سلسلة من الانتهاكات والجرائم التي تتنافى مع أدنى معايير حقوق الإنسان. 

وأضافت أن “محمد” ليس له علاقة بالتهم التي لفقت له وهي “الانضمام لجماعة إرهابية، تجمهر، تظاهر، حرق كنيسة وقطار” وأنه شاب خلوق يشهد له كل من تعامل معه  بالأدب والأخلاق وكل الاحترام، لكنه في خطبة الجمعة دعا على الظالمين فتم فصله من عمله داخل وزارة الأوقاف كإمام وخطيب، ولفقت له التهم السابقة بعد اعتقاله المتواصل منذ 8 سنوات أصيب خلالها بالعديد من الأمراض التي لم يكن يعاني منها قبل الاعتقال .

 

https://www.facebook.com/photo?fbid=598312225669725&set=a.456245556543060

وتفاعل مع الاستغاثة عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وطالبوا بإطلاق سراحه وكافة المعتقلين وتوفير العلاج اللازم لحالته الصحية، حفاظا على سلامة حياته كأحد الحقوق التي كفلها الدستور والقانون. .

 

ظهور 5 معتقلين بالشرقية أمام النيابة  

وفي سياق متصل كشف أحد أعضاء هيئة الدفاع عن معتقلي الرأي بالشرقية عن ظهور 5 معتقلين، من 6 تم اعتقالهم مؤخرا، أمام نيابة أبوكبير أثناء التحقيق معهم باتهامات ومزاعم ذات طابع سياسي، حيث قررت النيابة كالعادة حبسهم 15 يوما على ذمة التحقيقات. 

وأوضح أن الضحايا الذين ظهوروا هم شريف أشرف، محمود محمد رزق، أسامة محمد النقرز، عبدالرحمن خالد يعقوب، عبدالحكيم عبدالجليل، فيما زال المعتقل أحمد رزق قيد الاحتجاز التعسفي دون أن يتم عرضه على النيابة حتى الآن .

وكانت قوات الانقلاب بالشرقية شنت حملة اعتقال تعسفى مؤخرا على بيوت المواطنين بمركز أبوكبير واعتقلت الضحايا ال6 دون سند من القانون وسط استهجان واستنكر من جموع المواطنين ومطالبات برفع الظلم الواقع عليهم، وسرعة الإفراج عنهم واحترام القانون وحقوق الإنسان .

يشار إلى أن مدن ومراكز محافظ الشرقية تشهد حملات عشوائية للاعتقال التعسفي منذ عدة أيام طالت العديد من المواطنين بمراكز وقرى المحافظة ،بينها ديرب نجم وههيا وأبوكبير وفاقوس وأبوحماد وبلبيس والإبراهيمية وكفر صقر والقرين ضمن مسلسل جرائم نظام السيسي الانقلابي التي لا تسقط بالتقادم .

 

تدوير اعتقال 10 مواطنين على محضر مجمع 

إلى ذلك ارتفع عدد الذين تم تدويرهم على ذمة المحضر رقم 85 من نوعية المحاضر المجمع بقسم أول العاشر من رمضان إلى 10 معتقلين بعد عرض 5 جدد على نيابة الزقازيق الكلية، والتي قررت حبسهم 15 يوما على ذمة التحقيقات بحسب ما ذكره أحد أعضاء هيئة الدفاع عن معتقلي الرأي بالشرقية .

والضحايا هم، من الزقازيق الدكتور محمد ماهر جادالله أستاذ الجولوجيا بكلية العلوم جامعة دمنهور ، سعيد محمد غريب الدكر، عماد عبد المعبود، ومن مشتول السوق رضا محمد علي، ومن مدينة العاشر من رمضان أحمد العربي، العربى سليمان، ومن بلبيس محمد صلاح، ومن منيا القمح أيمن جودة أحمد غنيم، ومن أبوكبير يوسف محمود علي، محمد سمير، وتم إيداعهم قسم شرطة أول العاشر من رمضان.

ومؤخرا رصد مركز “شفافية للأبحاث والتوثيق وإدارة البيانات” 39057 واقعة قبض واستيقاف وملاحقة أمنية وقضائية على خلفية سياسية خلال الفترة من 1 يناير 2018 وحتى 1 يناير عام 2023 .

وأوضح في تقرير صادر عنها أنه تم القبض على 33325 شخصا، بالإضافة إلى 4546 واقعة تدوير و 1186 واقعة إعادة قبض على أشخاص سبق القبض عليهم وتم إطلاق سراحهم خلال نفس فترة الرصد.

وذكر التقرير أن من بين وقائع التحرك الأمني والقضائي فقد تم رصد 4865 خلال عام 2018 بنسبة 12.4% و11089 خلال عام 2019  وهذا يمثل نسبة 28.3 % و 10330 خلال عام 2020 وهذا يمثل نسبة 26.4% و 6256 واقعة خلال عام 2021  وهذا يمثل نسبة 16% و 6517 واقعة خلال عام 2022 وهذا يمثل 16.6% ضد أشخاص على خلفية سياسية في جميع محافظات الجمهورية، عدا محافظة شمال سيناء، وذلك عبر  أكثر من 300  دائرة قسم شرطة ومدينة ومركز.